فكرة تربية أسماك الزينة المنزلية في أحواض والعناية بها

Ad Blocker Detected

Our website is made possible by displaying online advertisements to our visitors. Please consider supporting us by disabling your ad blocker.

أسماك الزينة

تعتبر تربية أسماك الزينة أحد أفضل الهوايات الشعبية التي يمارسها العديد من الأشخاص حول العالم، حيث يتم تربية أنواع مختلفة من الأسماك في المنزل.

وذلك باستخدام الأحواض الزجاجة أو البلاستيكية الخاصة أو غيرها لتربيتها، ويكون الهدف من ذلك تزيين وتجميل المكان الموضوعة فيه بسبب شكل ولون الأسماك الزاهي والمميز.

ولكن يجب على الشخص الراغب في تربيّة هذه الأسماك الحصول على معلومات وإرشادات مهمة حول تربيتها، كي لايؤدي إلى موت هذه الأسماك.

 ولذلك سنعرفكم في سطور موضوعنا التالي عن بعض المعلومات المفيدة في تربية أسماك الزينة.

تربية أسماك الزينة

حوض أسماك الزينة

عند التفكير في تربية أسماك الزينة أول مايخطر بالبال هو اختيار حوض لها، وتكون أحواض الأسماك على نوعين؛ هما:

حوض السمك الزجاجي الذي يعدّ الأكثر انتشاراً واستخداماً.

يتميّز هذا النوع بثقل وزنه، وجودة الآداء على طول الزمن مع التنضيف المستمر للماء والحوض من الداخل والخارج ، يعطي دوما جمالية لا تتغير أبدا.

حوض السمك الأكريلك المصنوع من البلاستيك

أما النوع الثاني فهو حوض السمك الأكريلك المصنوع من البلاستيك الشفاف المقوى، وعادةً ما يكون هذا الحوض ذو مظهر أجمل من الحوض الزجاجي، ولكن من مساوئه أنّه سهل الخدش، بالإضافة إلى ارتفاع تكلفته.

نباتات حوض أسماك الزينة

من أكثر الأمور الممكن مراعتها عند التفكير في تربية أسماك الزينة هي النباتات الواجب وجودها داخل الحوض، حيث إنّ شكل النباتات الجميل يعطي مظهراً مميّزاً للحوض إلى جانب الأسماك.

بالإضافة إلى أنّ هذه النباتات تفيد في أنّها تكون حصناً منيعاً لحماية الأسماك الصغيرة من هجوم الأسماك الكبيرة، وأيضاً تلجأ إليها بعض الأسماك كمصدر للتغذية في حالة عدم توافر الغذاء بكمية مناسبة في الحوض.

بالإضافة إلى أنّ هذه النباتات تستهلك جزءاً من الكربون والنترات الناتجة عن تنفس الأسماك في الماء، وتحويلها إلى أكسجين لازم لتنفس أسماك الزينة.

تغذية أسماك الزينة

تحتاج أسماك الزينة إلى تغذية خاصة، بعض من الخبرة والعناية، حيث إنّ زيادة الغذاء لها أو نقصه يؤدي إلى موت الأسماك أو مرضها، ولذلك توجد هناك مجموعة معايير يجب مراعاتها عند إطعام أسماك الزينة.

وتأتي هذه المعايير كالآتي:

  • الحرص على شراء الطعام المخصص لها من محلات البيع الخاصة
  • الابتعاد عن الأطعمة المنزليّة التي تؤدي إلى تلوث الحوض، ومرض الأسماك.
  • إطعام أسماك الزينة الديدان الحيّة مرة أسبوعيّاً على الأقل مع مراعاة إبعاد غذاء الأسماك عن متناول الأطفال.
  • إطعام الأسماك من شخصٍ واحد لتجنب حدوث اختلال في مواعيد تقديم الطعام لها.

أمراض سمك الزينة

يمكن أن تصاب أسماك الزينة بأمراض عدّة منها:

  • الإصابة بالفطر: حيث يظهر بطش بملمس قطني في مكان واحد أو أكثر على جسم السمكة.
  • إصابة العين بالفطر: فتظهر عين السمكة المريضة مغطّاة برغوة بيضاء، وغالباً ما يتبعها موت السمكة.
  • النقطة البيضاء: حيث تعاني السمكة المصابة بهذا المرض من فقدان للشهية، وانتفاخ في البطن، وبطء في الحركة،

ويكون علاج هذا المرض، من خلال رفع درجة حرارة ماء الحوض لحوالي سبع وعشرين درجة أو تسع وعشرين درجة، لإخراج الطفيل من حالة التحوصل. تآكل ذيل السمكة.